2012

Home Page
         
E-cards Discussion Carte Statistiques Contact  
Presse


          

 

كيف صار اللبناني وديع الحاج سكرتير بن لادن؟
     - موقع النهار
24042013
سوسن أبوظهر

للمرة الثانية، أصدر قاض أميركي أمس حكماً بالسجن مدى الحياة على سكرتير شخصي سابق لزعيم تنظيم "القاعدة" الراحل أسامة بن لادن، لمشاركته في مخطط لقتل أميركيين شمل تفجير السفارتين الأميركيتين في كينيا وتنزانيا عام 1998. وهو أحد أربعة أشخاص دينوا عام 2001 في هذه القضية بتهم بينها التآمر لقتل مواطنين أميركيين وتدمير مبان مملوكة للسلطات والكذب على الهيئة المحلفين.
الرجل ليس أفغانياً أو باكستانياً. إنه اللبناني الأصل وديع الياس الحاج. يلقب "عبدالصبور" و"أبو عبدالله اللبناني" و"التنزاني" والمدير" و"الحاج نورمان".
وفي نبذة عنه على موقع موسوعة "ويكيبيديا" أن الحاج ولد في أسرة كاثوليكية في صيدا، في 25 تموز 1960. ونشأ في الكويت. واعتنق الإسلام بعد التعرف على القرآن، وكان حينها في الرابعة عشرة. أغضب ذلك أفراد أسرته، صار وحيداً فأخذه إمام للدراسة في الولايات المتحدة عام 1978. حط في لويزيانا ودرس التخطيط المدني في جامعة ساوث ويسترن، وعمل في متجر للمعجنات.
وبعد الغزو السوفياتي لأفغانستان، سافر إلى باكستان، ومنها إلى أفغانستان حيث التقى الشيخ عبدالله عزام، المرشد الروحي لبن لادن. عاد إلى الولايات المتحدة عام 1985 واقترن بزوجته، وهي أميركية مسلمة تدعى أبريل. وروت والدتها إن زواجهما دبره إمام مسجد، لكنهما تحابا بعد ذلك. وقالت إنه كان يغضب بشدة لأي إساءة تلحق بالإسلام. وكان "ورعاً وتقياً"، ويمضي أوقاته يعلم أولاده تلاوة القرآن، لكنه "ليس إرهابياً ولا مجرماً".
واكتسب الجنسية الأميركية عام 1989. وانتقل عام 1992 إلى السودان حيث عمل سكرتيراً لبن لادن، وتولى إدارة أعماله ومشاريعه، بما فيها مزارع وشركات بناء واتصالات وعقارات.
وفي نبذة أخرى وزعها المدعون الأميركيون وأوردتها وكالة "الأسوشيتد برس" أن الحاج كان أحد زعماء خلايا "القاعدة" في شمال أفريقيا، وقد سهل سفر أعضاء التنظيم بين أفريقيا وأفغانستان للقاء زعمائه. وهو حمل مرة إرشادات محددة من قيادة التنظيم لتسليح خلية في غرب افريقيا.
وأشارت النبذة إلى أنه مقرباً من بن لادن الذي كان يثق به وكلفه بهمات متعددة، بينها صرف رواتب لعناصر "التنظيم" والاتصال برجال أعمال ساهموا في تمويل نشاطاته.
ويذكر أنه في محاكمته الأولى، قال شاهد مصري إن بن لادن كلف الحاج في بداية ثمانينات القرن الماضي شراء طائرة من طراز "تي 39" من الولايات المتحدة، وذلك بهدف نقل صواريخ "ستينجر" التي استخدمها المجاهدون الأفغان، من بيشاور الباكستانية إلى الخرطوم. وأفاد شهود آخرون أنه سعى لإبرام صفقات لشراء أسلحة كيميائية.

السجن مدى الحياة

الثلثاء إذاً صدر حكم ثان بسجنه مدى الحياة، بعد حكم مماثل صدر عام 2008 كان ألغي واعيدت محاكمته. وهو كان موجوداً في الولايات المتحدة حين وقعت تفجيرات نيروبي ودار السلام، غير أن المحكمة رأت أنه اضطلع بدور أساسي في التحضير لها، مع العلم أنه زار تنزانيا عام 1996 ومكث فيها أسبوعين.
في المحاكمة الثانية رأى القاضي لويس كابلان أن الحاج لم يظهر الندم على ما فعله، وهو "ارهابي ملتزم" وقد يعاود نشاطاته إذا اطلق.
واعتبر الحاج إدانته ظلماً. وقال :"المهم عندي أن الله يعلم هذا، وهو لا يرضى عن الظلم، ويكون عقابه للظالمين سريعاً وشديداً". وأضاف دامعاً أنه تأثر لحجم الاتهامات الموجهة إليه. غير أنه رأى أن هجمات 11 أيلول 2001 على الولايات المتحدة والإعصار "ساندي" هي "عقاب من الله على الظلم" الأميركي. وهو قال في محاكمته الأولى إن قتل "أبرياء عمل متطرف لا يجيزه أي دين ومبادئ وقيم"، وأن حماية الحريات الدينية هو من أسباب هجرته إلى الولايات المتحدة.
وأكد أنه احترم القوانين الأميركية منذ قدومه إلى الولايات المتحدة عام 1978، وكان يبلغ السفارات الأميركية برحلاته التي شملت السودان وباكستان وكينيا.
ويذكر أن تقويماً نفسياً للحاج أظهر أنه يعاني اضطرابات تظهر لدى السجناء المحتجزين في التوقيف الانفرادي. وهو قال للخبراء النفسيين أنه لم يعد قادراً على الصلاة، إذ يصيبه الشرود والنسيان، كما تراجعت قدرته على التركيز.
ولدى توقيفه عام 1998، كان يقيم في أرلينغتون بولاية تكساس مع زوجته وسبعة أولاد.


 

 

Espace Économique - Espace Municipalité - Espace Culture - Espace Historique
Contact - Statistiques - Carte - Discussion - E-Cards
  free web site counter

   Designed and Developed by Webserv

                                                                                            Created by C & C Najjar